لاگ ان
جمعہ 04 ربیع الاول 1444 بہ مطابق 30 ستمبر 2022
لاگ ان
جمعہ 04 ربیع الاول 1444 بہ مطابق 30 ستمبر 2022
لاگ ان / رجسٹر
جمعہ 04 ربیع الاول 1444 بہ مطابق 30 ستمبر 2022
جمعہ 04 ربیع الاول 1444 بہ مطابق 30 ستمبر 2022

 مخضرم اصطلاح کا کیا مطلب ہے؟ حضرت نجاشی اور حضرت اویس قرنی رحمہما اللہ مخضرمی تھے یا تابعی؟ کیا مخضرمی اور تابعی میں کوئی فرق ہے؟ 

الجواب باسم ملهم الصواب

مخضرمین وہ لوگ ہیں جنھوں نے زمانہ جاہلیت بھی پایا اور زمانہ اسلام بھی پایا لیکن انھوں نے رسول اللہ ﷺ کی زیارت نہیں کی پھر خواہ وہ لوگ رسول اللہ ﷺ کی حیات میں اسلام لائے ہوں یا بعد میں۔ حضرت نجاشی رحمہ الله مخضرمین میں سے ہیں اور حضرت اویس قرنی رحمہ اللہ كو بعض حضرات نے تابعین میں شمار فرمایا ہے اور بعض نے صحابہ میں اور بعض نے مخضرمین میں شمار فرمایا ہے، حافظ ابن حجر رحمہ اللہ نے الاصابۃ میں تینوں مسالک بیان فرمائے ہیں۔ البتہ مخضرمین کے صحابی یا تابعی ہونے کے بارے میں محدثین کے درمیان اختلاف ہے، علامہ ابن عبد البر رحمہ اللہ نے اس طبقے کو صحابہ میں شمار کیا ہے اور بعض دیگر محدثین رحمہم اللہ نے اس طبقے کو کبار تابعین میں شمار کیا ہے۔ 

(الالف) وَبَقِي بَين الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ طبقَة اخْتلف فِي إلحاقهم بِأَيّ الْقسمَيْنِ وهم: المخضرمون . . . وهم الَّذين أدركوا الْجَاهِلِيَّة وَالْإِسْلَام، وَلم يرَو النَّبِي. فعدهم ابْن عبد الْبر. فِي كتاب "التَّمْهِيد" فِي الصَّحَابَة . . . وَالصَّحِيح إِنَّهُم معدودون فِي كبار التَّابِعين، سَوَاء أعرف أَن الْوَاحِد مِنْهُم كَانَ مُسلما فِي زمن النَّبِي كالنجاشي أم لَا؟ لَكِن أَن ثَبت أَن النَّبِي لَيْلَة الْإِسْرَاء كشف لَهُ عَن جَمِيع من فِي الأَرْض فَرَآهُمْ فَيَنْبَغِي أَن يعد من كَانَ مُؤمنا بِهِ فِي حَيَاته إِذْ ذَاك وَإِن لم يلاقه فِي الصَّحَابَة. (اليواقيت والدرر شرح شرح نخبة الفكر، الجزء الثاني، المخضرمون)

(ب) وبَقِيَ بين الصحابةِ والتابعين طبقةٌ أُخری، اخْتُلِفَ في إِلحاقِهِم بأيِّ القِسمين، وهُم: المُخَضْرَمون الذين أدركوا الجَاهِليَّةَ والإِسلامَ، ولم يَرَوا النبيَّ صلی الله عليه وسلم. فعدَّهم ابنُ عبدِ البرِّ في الصَّحابةِ، وادَّعی عياضٌ، وغيرُهُ، أنَّ ابنَ عبدِ البرِّ يقولُ: إِنَّهُم صحابةٌ، وفيهِ نَظَرٌ؛ لأنَّهُ أَفصح في خطبةِ كتابِهِ بأَنَّهُ إِنَّما أَورَدَهُم لِيَكونَ كتابُه جامِعاً مستوعِباً لأهل القَرْن الأول. والصحيح أنهم معدودون في كبار التابعين، سواءٌ عُرِف أَنَّ الواحِدَ منهُم كانَ مُسلماً في زمن النبي صلی الله عليه وسلم كالنجاشي أم لا، لكنْ، إنْ ثبتَ أَنَّ النبيَّ صلی الله عليه وسلم ليلةَ الإِسْراءِ كُشِفَ لهُ عن جَميعِ مَنْ في الأرْضِ فرَآهُمْ؛ فيَنْبَغِي أنْ يُعَدَّ مَنْ كانَ مُؤمِناً بهِ في حياتِه إِذْ ذاكَ، وإنْ لمْ يُلاقِهِ، في الصَّحابةِ، لحُصولِ الرؤية في حياته صلی الله عليه وسلم. (نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر، الباب الاول، المخضرمون)

(ج) أویس بن عامر:. . . أدرك النبيّ صلّی اللَّه عليه وسلم. وروی عن عمر وعلي، وروی عنه بشير بن عمرو، وعبد الرحمن بن أبي ليلی. ذكره ابن سعد في الطبقة الأولی من تابعي أهل الكوفة، وقال: كان ثقة وذكره البخاريّ، فقال في إسناده نظر. وقال ابن عديّ: ليس له رواية، لكن كان مالك ينكر وجوده إلا أن شهرته وشهرة أخباره لا تسع أحدا أن يشكّ فيه. وقال عبد الغنيّ بن سعيد: القرني- بفتح القاف والراء- هو أويس، أخبر به النبيّ صلّی اللَّه عليه وسلم قبل وجوده، وشهد صفّين مع علي، وكان من خيار المسلمين. وروی ضمرة، عن أصبغ بن زيد، قال: أسلم أويس علی عهد النبيّ صلّی اللَّه عليه وسلم ولكن منعه من القدوم برّه بأمه. (الإصابة في تمييز الصحابة، حرف الالف)

والله أعلم بالصواب

فتویٰ نمبر4260 :

لرننگ پورٹل