لاگ ان / رجسٹر
بدھ 17 شوال 1443 بہ مطابق 18 مئی 2022
لاگ ان / رجسٹر
بدھ 17 شوال 1443 بہ مطابق 18 مئی 2022
لاگ ان / رجسٹر
بدھ 17 شوال 1443 بہ مطابق 18 مئی 2022
بدھ 17 شوال 1443 بہ مطابق 18 مئی 2022

سوال نمبر۱ :اگرحلال جانور حرام ہوجائے، یعنى خود ہى مرجائے ذبح نہ كىا ہو، تو كىا اس كى كھال بھى اسى طرح حرام ہوجاتى ہے، جس طرح اس كا گوشت حرام ہوجاتاہے؟
سوال نمبر۲: یہ بات كہى جاتى ہےكہ اگر بلى سوكھى ہوتوناپاك نہىں ہوتى اوراگر گیلى ہوجائے تو وہ ناپاك ہوجاتى ہے،یعنى اگر بلى سوكھى ہواوروہ كپڑوں كو لگ جائے،تواس سے كپڑےناپاك نہىں ہوں گے،لیكن اگر بلى گیلى ہواور كپڑوں كو لگ جائے،توكپڑےناپاك ہوجاتے ہیں۔كیا یہ بات درست ہے؟
ان سوالات كےبارے میں ہمارى رہنمائى فرمائیں ۔جزاك اللہ خیراً۔

الجواب باسم ملهم الصواب

۱۔ سوائےخنزیر کے ہر ایک جانور کى كھال دباغت دینے سے پاک ہوجاتى ہے،خواہ وہ جانور ذبح کیا گیا ہو یا ویسے ہی مر گیا ہو،دباغت دىنے كےبعد اس کو پہن کر یااس کے اوپر نماز پڑھنا اور ہر طرح سے استعمال کرنا جائز ہے۔
حضرت عبد الله بن عباس رضى اللہ عنہ سے رواىت ہے:

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: تُصُدِّقَ عَلَى مَوْلَاةٍ لِمَيْمُونَةَ بِشَاةٍ فَمَاتَتْ فَمَرَّ بِهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «هَلَّا أَخَذْتُمْ إِهَابَهَا فَدَبَغْتُمُوهُ فَانْتَفَعْتُمْ بِهِ؟» فَقَالُوا: إِنَّهَا مَيْتَةٌ فَقَالَ: «إِنَّمَا حَرُمَ أَكْلُهَا» (صحيح مسلم،1/276)

ترجمہ” حضرت میمونہ رضى اللہ عنہاکی لونڈی کو ایک بکری صدقہ میں مل گئی تھی،وہ مر گئی۔ اور راستہ میں پھینک دی گئی۔وہاں سے رسول اﷲ صلى اللہ علىہ وسلم گزرے،تو فرمایا کہ تم نے اس کا چمڑہ نکال کر دباغت دے کر کام میں کیوں نہ لگا لیا؟عرض کیا کہ یا رسول اﷲ! یہ تو مُردار تھی(یعنی مر گئی تھی، ذبح نہیں ہوئی تھی) آپ صلى اللہ علىہ وسلم نے فرمایا کہ اس کاصرف کھانا حرام کیا گیا ہے، چمڑے سے نفع اُٹھانا حرام نہیں، جائز ہے۔

الجلود كلها تطهر بالذكاة أو بالدباغ إلا جلد الإنسان والخنزير، وإذا طهرت بالدباغ أو بالذكاة جاز الانتفاع به، فيكون محلاً للبيع. (المحيط البرهاني،6/350)

قلت: أرأيت الرجل يصلي ومعه جلد ميتة مدبوغ قال لا بأس بذلك دباغه طهوره.(الأصل المعروف بالمبسوط للشيباني،1/206)

ذكر ما يستفاد منه: احتجت بالحديث المذكور جماعة كثيرة من الصحابة والتابعين على أن جلد الميتة يطهر بالدباغ، فممن قال ذلك ابن مسعود وأبو حنيفة وأصحابه… وفيه: دليل على بطلان قول من قال: إن الجلد من الميتة لا ينتفع به بعد الدباغ، وبطل أيضا قول من قال إن جلد الميتة وإن لم يدبغ يستمتع به وينتفع به وفي (التوضيح): ومجموع ما ذكر في دباغ جلد الميتة وطهارتها سبعة أقوال: أحدها: أنه يطهر به جميع جلود الميتة إلا الكلب والخنزير، والفرع ظاهرا وباطنا، ويستعمل في اليابس والمائع، وسواء مأكول اللحم وغيره، وبه قال علي وابن مسعود وهو مذهب الشافعي… رابعها: يطهر جميعها إلا الخنزير، وهو مذهب أبي حنيفة. (عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ?/89)

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: تُصُدِّقَ عَلَى مَوْلَاةٍ لِمَيْمُونَةَ بِشَاةٍ فَمَاتَتْ فَمَرَّ بِهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «هَلَّا أَخَذْتُمْ إِهَابَهَا فَدَبَغْتُمُوهُ فَانْتَفَعْتُمْ بِهِ؟» فَقَالُوا: إِنَّهَا مَيْتَةٌ فَقَالَ: «إِنَّمَا حَرُمَ أَكْلُهَا» (صحيح مسلم،1/276)

۲۔ بلى خواہ سوکھی ہو یا گیلی، اگر اس کے جسم پر ظاہری طور پر کوئی نجاست نہ ہو،تو اس کا جسم پاک ہے۔ لہذابلی کے ساتھ کپڑے مس ہوجائىں ،تووہ ناپاک نہیں ہوں گے،بشرطیکہ اس کے بدن پر کوئی ظاہری نجاست نہ ہو ۔

عن كبشة بنت كعب بن مالك قال إسحاق في حديثه وكانت تحت بن أبي قتادة أن أباقتادة رضى الله عنه : دخل عليها فسكبت له وضوءه فجاءت هرة تشرب منه فأصغى لها الإناء حتى شربت قالت كبشة فرآني أنظر إليه فقال أتعجبين يا بنت أخي قالت نعم فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم والطوافات وقال إسحاق أو الطوافات. (رواه أحمد بسند صحيح، 5/303)

وأفاد في الفتح أنه لو احتمل تطهيرها فمها زالت الكراهة حيث قال: ويحمل إصغاؤه -صلى الله عليه وسلم- الإناء للهرة على زوال ذلك التوهم، بأن كانت في مرأى منه في زمان يمكن فيه غسلها فمها بلعابها. وأما على قول محمد فيمكن بمشاهدة شربها من ماء كثير أو مشاهدة قدومها عن غيبة يجوز معها ذلك، فيعارض هذا التجويز بتجويز أكلها نجسا قبيل شربها فيسقط فتبقى الطهارة دون كراهة؛ لأن الكراهة ما جاءت إلا من ذلك التجويز وقد سقط، وعلى هذا لا ينبغي إطلاق كراهة أكل فضلها والصلاة إذا لحست عضوا قبل غسله كما أطلقه شمس الأئمة وغيره، بل يقيد بثبوت ذلك التوهم؛ أما لو كان زائلا بما قلنا فلا. اهـ وأقره في البحر وشرح المقدسي، وهو خلاف ما قدمناه عن المنية تأمل. (حاشية ابن عابدين،1/224)

سؤر طاهر مکروه تنزيهاً استعماله مع وجود غيره? وهو سؤر الهرة والدجاجة المخلاة الخ? مالم تر النجاسة في فمها، لأنها تلازم التطواف في المنازل، أو للضرورة وعدم إمکان الاحتراز منها(الفقه الإسلامي وأدلته،1/282)

والله أعلم بالصواب

فتوی نمبر: 4758

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔

لرننگ پورٹل