لاگ ان / رجسٹر
منگل 23 شوال 1443 بہ مطابق 24 مئی 2022
لاگ ان / رجسٹر
منگل 23 شوال 1443 بہ مطابق 24 مئی 2022
لاگ ان / رجسٹر
منگل 23 شوال 1443 بہ مطابق 24 مئی 2022
منگل 23 شوال 1443 بہ مطابق 24 مئی 2022

اذان و اقامت کي تكبير ميں راء پر پيش پڑھنا

سوال:ہم جو اقامت كہتے ہيں   اللہ ُاكبْراللہُ اكبْرتو كيا يہ راء كے جزم كے ساتھ صحيح ہے،يا راء كےپيش كے ساتھ اللہُ اكبر ُاللہُ اكبرُ كہناصحيح ہے،ياراء كے پيش كےساتھ اسم اللہ  كوملاكر اللہُ اكبرُللہُ اكبرُ كہناصحيح ہے،ان تينوں ميں سے كون ساصحيح ہے؟اوراگريہ غلط ہوں تو كيا ان كے معني ميں كوئي تبديلي وغيرہ  آجاتي ہے يانہيں ؟جزاك اللہ خيراً

الجواب باسم ملهم الصواب

اذان ميں ہر دو تکبيروں ميں سے پہلي تکبير اور اقامت ميں پہلي تين تکبيروں کي راء کو مضموم(تكبيرپر پيش)پڑھنا خلاف سنت ہے،اس ليے پيش كے ساتھ پڑھنادرست نہيں?صحيح يہ ہے کہ اس کو ساکن پڑھا جائے اور اگر مفتوح پڑھ کر دوسري تکبير کے ساتھ ملايا جائے،تب بھي درست ہے?البتہ اس سے معني ميں فرق نہيں آتا?

مطلب في الكلام على حديث «الأذان جزم» وفي الإمداد: ويجزم الراء أي يسكنها في التكبير… قلت: والحاصل أن التكبيرة الثانية في الأذان ساكنة الراء للوقف ورفعها خطأ، وأما التكبيرة الأولى من كل تكبيرتين منه وجميع تكبيرات الإقامة، فقيل محركة الراء بالفتحة على نية الوقف، وقيل بالضمة إعرابا، وقيل ساكنة بلا حركة على ما هو ظاهر كلام الإمداد والزيلعي والبدائع وجماعة من الشافعية… ثم رأيت لسيدي عبد الغني رسالة في هذه المسألة سماها تصديق من أخبر بفتح راء الله أكبر أكثر فيها النقل. وحاصلها أن السنة أن يسكن الراء من "الله أكبر" الأول أو يصلها ب "الله أكبر" الثانية، فإن سكنها كفى وإن وصلها نوى السكون فحرك الراء بالفتحة، فإن ضمها خالف السنة؛ لأن طلب الوقف على "أكبر" الأول صيره كالساكن أصالة فحرك بالفتح (حاشية ابن عابدين، ?/???)

والله أعلم بالصواب

فتوي نمبر454 :

لرننگ پورٹل