لاگ ان
ہفتہ 02 جمادی الاول 1444 بہ مطابق 26 نومبر 2022
لاگ ان
ہفتہ 02 جمادی الاول 1444 بہ مطابق 26 نومبر 2022
لاگ ان / رجسٹر
ہفتہ 02 جمادی الاول 1444 بہ مطابق 26 نومبر 2022
ہفتہ 02 جمادی الاول 1444 بہ مطابق 26 نومبر 2022

میرے گھر کے قریب دو مساجد ہیں، ایک کے امام صاحب موزے (جرابوں) پر مسح کرکے نماز پڑھ لیتے ہیں اور دوسرے جو ایسا نہیں کرتے تو وہ قرآن ہاتھ میں لے کر نماز پڑھاتے ہیں۔ اب کیا کیا جائے؟ 

الجواب باسم ملهم الصواب

جرابیں (باریک موزے) پر مسح کرنا جائز نہیں، بلکہ وضو کرتے وقت جرابیں نکال کر پاؤں دھونا فرض ہے۔ اگر کوئی امام جرابوں پر مسح کرکے نماز پڑھائے تو اس کی اقتداء میں نماز جائز نہیں۔ نیز نماز کے دوران قرآن کریم دیکھ کر تلاوت کرنے کو فقہاء نے عمل کثیر قرار دیا ہے، اس سے بھی نماز فاسد ہوجاتی ہے۔ اس لیے جو امام قرآن میں دیکھ کر تلاوت کرتا ہو، اس کی اقتداء میں نماز پڑھنا بھی جائز نہیں۔ لہذا آپ اپنے قریبی دونوں مساجد میں جماعت میں شرکت نہ کریں، بلکہ ان کے علاوہ کوئی اور مسجد تلاش کریں۔ اور اگر نہ ملے تو گھر میں بچوں کے ساتھ جماعت سے نماز پڑھیں۔

قال الحصکفي في المسح على الخفين: (شرط مسحه)…(كونه ساتر القدم مع الكعب). (و) الثاني (كونه مشغولا بالرجل)…(و) الثالث (كونه مما يمكن متابعة المشي) المعتاد (فيه) فرسخا فأكثر. (الدر المختار مع رد المحتار، كتاب الطهارة، باب المسح على الخفين)

قال الحصكفي في مفسدات الصلاة: (وقراءته من مصحف) أي ما فيه قرآن (مطلقا). وقال الشامي: (قوله أي ما فيه قرآن) عممه ليشمل المحراب، فإنه إذا قرأ ما فيه فسدت في الصحيح بحر (قوله مطلقا) أي قليلا أو كثيرا، إماما أو منفردا، أميا لا يمكنه القراءة إلا منه أو لا (قوله لأنه تعلم) ذكروا لأبي حنيفة في علة الفساد وجهين. أحدهما: أن حمل المصحف والنظر فيه وتقليب الأوراق عمل كثير. والثاني أنه تلقن من المصحف فصار كما إذا تلقن من غيره. (الدر المختار وحاشية ابن عابدين/ رد المحتار) (1/ 624)

قال الحصكفي في عدم جواز الاقتداء: ومخالف كشافعي، لكن في وتر البحر إن تيقن المراعاة لم يكره، أو عدمها لم يصح، وإن شك كره. وقال الشامي: وفي حاشية الأشباه للخير الرملي: الذي يميل إليه خاطري القول بعدم الكراهة، إذا لم يتحقق منه مفسد. اهـ. وبحث المحشي أنه إن علم أنه راعى في الفروض والواجبات والسنن فلا كراهة، وإن علم تركها في الثلاثة لم يصح، وإن لم يدر شيئا كره لأن بعض ما يجب تركه عندنا يسن فعله عنده فالظاهر أن يفعله، وإن علم تركها في الأخيرين فقط ينبغي أن يكره لأنه إذا كره عند احتمال ترك الواجب فعند تحققه بالأولى، وإن علم تركها في الثالث فقط ينبغي أن يقتدي به لأن الجماعة واجبة فتقدم على تركه كراهة التنزيه اهـ وسبقه إلى نحو ذلك العلامة البيري في رسالته، حيث ادعى أن الانفراد أفضل من الاقتداء به قال: إذ لا ريب أنه يأتي في صلاته بما تجب الإعادة به عندنا أو تستحب، لكن رد عليه ذلك غيره في رسالة أيضا، وقد أسمعناك ما يؤيد الرد، نعم نقل الشيخ خير الدين عن الرملي الشافعي أنه مشى على كراهة الاقتداء بالمخالف حيث أمكنه غيره، ومع ذلك هي أفضل من الانفراد، ويحصل له فضل الجماعة، وبه أفتى الرملي الكبير، واعتمده السبكي والإسنوي وغيرهما. قال الشيخ خير الدين: والحاصل أن عندهم في ذلك اختلافا، وكل ما كان لهم علة في الاقتداء بنا صحة وفسادا وأفضلية كان لنا مثله عليهم، وقد سمعت ما اعتمده الرملي وأفتى به، والفقير أقول مثل قوله فيما يتعلق باقتداء الحنفي بالشافعي والفقيه المنصف يسلم ذلك: وأنا رملي فقه الحنفي … لا مرا بعد اتفاق العالمين

اهـ ملخصا أي لا جدال بعد اتفاق عالمي المذهبين وهما رملي الحنفية يعني به نفسه ورملي الشافعية رحمهما الله تعالى، فتحصل أن الاقتداء بالمخالف المراعى في الفرائض أفضل من الانفراد إذ لم يجد غيره، وإلا فالاقتداء بالموافق أفضل.

والله أعلم بالصواب

فتویٰ نمبر3855 :

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔


لرننگ پورٹل